السبت، 28 مايو، 2011

متى ينتهي بؤسنا يا امي



مدخل }}}....
في كل يوم وكل ليلة
نعيش بين الجوع والالم
كنا نتمنى ليلة واحده او يوم واحد فقط
يخلو من الالم والجوع





اتت تحمل في يدها قطعة خبز
ووضعتها امامه
قالت :::
قم حبيبي وخذ هذه
رفع بصره اليها
وقالت سريعاً
هي لك
لقد احضرتها من جيراننا
اكل قطعة الخبز بنهم
ولم يقل شئ لانه كان جائعاً
وكل مافكر فيه هو ان يسد جوعه
ثم بعد برهه
توقف فجأة
ونظر في عينها وضحك
قالت:::::::
مايضحكك
قال::::::
اتذكرين ذلك اليوم
عندما جمعت لك قطع الدجاج في كيس
وحملتها لك
وكنت امشي مسرعاً
ولكن عندما وصلت وجدتك نائمه
وانتظرتك عند راسك
حتى تستيقظي
قاطعته ::::
لقد احسست بك
وعلمت انك اتيت ومعك طعام
فانت لاتبقى مستيقظاً عند راسئ الا وانت تحمل لي شئ
فتصنعت النوم فترة لكي تظن انني نائمه ولن استيقظ فتاكله
ولكنك اطلت الانتظار
وخشيت عليك من
البرد
والسهر
فاستيقظت
ثم بادرتني بالطعام
وكانني طفل صغير
اخذت تضع قطع الدجاج في فمي وتقول لي كولي كولي لماذا لاتاكلين
وقطع الدجاج تتساقط
وكان هناك من يلحق بك
فلم استطع ان اكل من شدة الضحك
فقد كانت ليلة جميله
ضحكنا فيها حتى الصباح
قاطعها::::::
سامحيني يا امي
لقد كنت اعلم انك جائعه
ولم تذوقي الطعام من ايام
لذلك كنت اعد الدقائق والثواني حتى اصل و اطعمك
بيدي

فانتي كل من بقي لي
وانتي كل ما املك في هذه الحياة
بني ::::
لقد كنت تخاف على
من الجوع
ومن البرد
وحتي من نظرات الناس
نظر اليها وابتسم
اذا انا لم اخف عليك ولو اسعى لاجلك
سوف اخاف على من اذاً
الست امي
والله انني اتمنى ان اكون كبيرأ حتى اعمل
ولاتكوني في حاجه
للطعام
او اللباس
بني :::
احبك
حتى وان لم تعمل
احبك
حتى وان لم تطعمني
احبك
لانك فلذة كبدي
ونور عيني
قاطعها ::::
بربك امي لاتكملي
فوالله لولا المرض
ماتركتك هكذا
امي ارجوك سامحيني
فقد اهلكني المرض
ولكن ما ان اتعافى حتى اعوضك
عن تلك الليالي المؤلمة
وما ان اكبر حتى انسيك
ماعررفتي من بؤس
امي
سامحيني
ارجوك



مخرج}}}}
برغم اننا ننتظر حتى ينام الناس ونخرج
لكي نجمع مانجد في القمامة
الا اننا كنا نجد بين كل الالم الوقت للضحك
وللذكريات الجميلة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعلقيك..^ــ^